إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 22 مارس، 2011

الحرية

الحرية 


 - من انتِ ؟
 - لم ترد ؟ 
 تجاهلها و عبث بين ملابسه و ارتدى بعضها و ذهب إلى عمله .
عاد مساءاً و معه الطعام و سألها  :
- ألن تأكلى ؟
 - لم ترد
تجاهلها و القى بنفسه على فراش و غط فى نوم عميق .. عميق جدا.
صباحا لم يلاحظها ولم يبحث, فعبث بين ملابسه , ارتدى بعضها و خرج لعمله ليعود بطعامه.

مساءاً و اثناء عودته لم يجد البناية ولا الطريق ولا الوطن 
فعرف انها غادرت المنزل .. فقد سقمت شخصأ يغط فى مثل هذا النوم العميق .

هناك تعليق واحد:

  1. يادى الكارثه جامده اوى تصور
    انا كنت متوقعه تاخد بعضها وتمشى وتطلب الطلاق
    بس اقصاها تمشى وتاخد العيال
    بس طلعت دى قرصتها جامده اوى لما تاخد كل شئ
    اخدت الحياه ومشيت
    فاصبح ميتا بين الاحياء

    التعليق|انت تعرف من

    ردحذف

Like on Facebook