إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 7 مارس، 2012

ما بعد الصفير



ما بعد الصفير 




" فرق كبير بأن تعرف إنك ستموت .. وأن تعي ذلك "

أي كان سيناريو حياتك .. ستموت .. نعم بهذه البساطة !
لا يهم إن كنت عالم فلك ،جراح شهيرـ فلاح أو طالب مدرسة..
لا يهم كم عشت .. كيف عشت .. مع من عشت ..
هنالك تلك اللحظة ..لن يصربعدها شيئا مهما .. علي الأقل لك !
ديكارت قال : انا أفكر إذن أنا موجود ..
بايرون وبعد مائتي عام من ديكارت ساخراُ قال :
أنا أقبِّل إذن أنا موجود !
ولكن الحقيقة هي :
أنا موجود إذن أنا سأموت !
وبما إنك ستموت علي أي حال ..
فلتمت مدافعاً عن وطنك
مت مدافعاً عن فكرتك
مت مدافعاً عن أي قضية ..
هكذا يموت العظماء ..
ولكن أظنك وإن سألت أحد هؤلاء العظماء بعد الموت
عن الموت
حتماً سيكون له رأي مغاير !

" الموت هو أن تؤدي دوراً عظيما علي مسرح أمام جمهور سيسلك نفس طريقة العودة للمنزل ..سيأكل نفس العشاء ..سينام علي نفس الفراش " 

لا شيء سيتغير بموتك أو بعد موتك
حاول أن تتذكر عشرة أفراد أثروا في حياتك بموتهم..
بغض النظر عن تلك الأنانية التي لن تعجب هؤلاء العشرة !
نعم .. من الأنانية أن تفكر في موت شخص علي إنه أثر في حياتك
ومن الحماقة أن تعتقد أن موتك سيؤثر في حياة الآخرين .
ببساطة هذه بضعة أوهام أبتدعها البشر ليضفوا علي الموت طابع أخر
حيث أنه لا مفر منه !
الحقيقة هي أنه بعد أن تموت
سيظل الكوكب في الدوران
ستظل الإمبريالة العالمية في التوسع
ستظل البرازيل تنافس في كأس العالم
وستظل نوكيا في إصدار الهواتف !
تلك الحسناء خمرية اللون الراقصة نصف عارية علي أحد شواطئ مارينا
علي نغمات موسيقي الهاوس لن تتوقف للبكاء قليلاُ في ذكراك !
لن تتوقف مساحة جزيرة كيلاو في هاواي عن التمدد بفعل الحمم البركانية !
أتعرف ..هناك 350 جندي وضابط مصري ماتوا اثناء دفاعهم عن قرية مصرية
إسمها أم الرشراش - إيلات حاليا - !
تلك القرية صارت مدينة إسرائيلية منذ أكثر من ستين عاماً .
مازال الكثير يحاول أن يثبت إنها أرض مصرية ..
لذا قد يزيد العدد عن 350 !

 " موتك غالباً هو بضع أوراق مالية في جيوب أحدهم "

أنا لا أدعو لإنتحاراً جماعياً 
وإن كنت أحترم كل من يفكر في الإنتحار ولكن
أحتقر كل من إنتحروا !
ولكني أتقزز من تحول الموت إلي صناعة ..
هناك أغاني عن ضحايا الحروب ..
وهناك شاعر أصدر ديواناً عن حبيبته - الله يرحمها -
بأربعون  جنيها ..متوافر في كل المكتبات ..
وبالطبع هناك ملحد يبكي صديقه الميت في ثورة صارخاً
شهيد ..شهيد !
 
" سأموت..أُدفن..أتحلل ..فأصير إحدي مشتقات البترول تحترق في سيارة إبن عاهرة ما "

إذن ما هي النظرة الصحيحة لموت الآخرين ؟
لا تنظر !
إن ماتوا لقضية وكنت تحترهم ،أكمل ما ماتوا من أجله .. ولكن في صمت !
وإن كنت تحتقرهم ..فقد ماتوا ! 
وإن ماتوا موتة طبيعية ..
عش حياة طبيعية !
ولكن تذكر دائما ..
إنه وبغض النظر عن كل شيء ..
ستموت .. نعم بهذه البساطة !






الاثنين، 5 مارس، 2012

لحين تتحدث أنت

 لحين تتحدث أنت



 انت المجهول الهزيل الذي لايعرفه أكثر من 99.9 % من سكان هذا الكوكب .
 أنت لست صديق حقيقياً  فالأصدقاء يحمون اصدقائهم من الموت ..أنت فقط تخاف عليهم منه ..
اعرف انك لست من يتمني الأمنية علي ضوء شموع كعكة عيد الميلاد .. أنت من يتمناها علي ضوء ألسنة لهيب إحتراق منزلك ..
أنت فأر سيموت جوعاً في فخ نصبه له التاريخ !
أنت .. الألم ..ولست المتألم ..لقد صرتم واحداً بعد كل هذه السنوات ..
تشعر أنه أنا وليس انت .. أليس كذلك ؟ .. لا أنا شخص آخر ..شخص جديد .. شخص غبي .. مثلك تماماً ..

أنت تحب من يدعمك ..اصدقائك ..أفكارك .. أسلحتك..إلهك ؟ قلها دعني أسمعك !
والدك ؟ والدتك ؟ أبنائك ؟ قلها !
أريد من الجميع أن يقولها ؟ قل إنك تحب سلاحك ووالدك وإلهك !

أو قل من أنت دونهم .. 
أنا وأنت مجرد لا أحد ..نتمني أن نصير أحدا ما .. أي أحد ..

دع الملائكة ذوي الإبر يغزوا أعينك .. دع ضوء العالم القذر يملأ جسدك .. دع الألم يزحف في أذنيك كأحدي معزوفات النعيم  .. تصالح مع كل من يكرهك ثم سمم شفتيك وقبلهم جميعا !
إترك نفسك للقبح والألم  ..تألم ..سب وألعن كل شيء ..ثم أطلب الرحمة .. مت في سلام!

كل من يقرأ  ..يمتعض إن لم تكن الفكرة منمقة أو ذات معني واضح ولكن .. أنظر من حولك ..كل شيء يبدو عكس ما ترغب .. وهذا ما يميزك هنا عن غيرك .. هنا وبين هذه السطور ..أنت لا تقرأ عن الحقيقة .. أنت تري إنعكاسها في وجهك !








Like on Facebook