إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 9 يوليو، 2011

ستي ستارز



ستي ستارز

إرتدي افضل ملابسه , وأغلق خلفه باب منزل لا يزيد عن السبعين مترا تنبعث منه رائحة البكاء .
استقل ثلاث وسائل مواصلات كل منها زادت رائحة عرقه للضعف وزادت سخطه للأكثر ..حتي وصل . ليس بالأناقة ذاتها التي غادر بها منزله ولكنه مازال يحاول أن يحمل شيئا منها .
بمجرد أن وضع قدميه داخله ..حتي شعر بهواء المكيفات البارد يداعب عنقه وجبهته ..اضطر لأن يمر علي جهاز كشف المعادن ..ولكم يكره هذا الجهاز فهو يجبره في كل مرة أن يكشف عن هاتف جوال سحقه الزمن
ها هن الفتيات الراقيات الرائعات ،والفتية المنمقين ذوي الملابس التلفزيونية ..ظل ينظر علي كل شيء حوله وكأنها اول زياراته للمكان ..فكل مرة يشعر وكأنها الأولي ..وكل أولي يقسم أنها الاخيرة !

كل شيء يُباع هنا بدءًا من المأكل والملبس والمشرب نهاية بالكرامة والقناعة والأمل ... وبين نظراته الثائرة .. تنتابه ملامح شارعه ..درجات سلم منزله ..خزانة ملابسه ..وربما صوت عاملة الهاتف تخبره بكل سخرية و طبقية  : عفوا لقد نفذ رصيدكم !!
لكنه في كل مرة ينفض تلك الومضات من علي عينيه ..ليعود وينظر علي الأشياء من حوله ..علي بطاقات الأسعار والتي ظنها في أول مرة أنها رقم مسلسل يشير إلي شيء ما لا يعرفه .. علي أسرة إلتفت حول مائدة طعام في مطعم حاول كثيرا أن يلفظ إسمه ولكنه فشل ... علي مجموعة اصدقاء من البنات والأولاد يضحكون لشيء ما يعرف انه تافه دون أن يعرفه ... ينظر إلي أجهزة إلكترونية تجعله يشك أنه مازال داخل حدود المحروسة .. ظل ينظر و ينظر وينظر لتلك الحياة ..فيعيد النظر في حياته .

دخل إلي متجر يبيع النظارات الشمسية ..هنا يستطيع أن يرتدي واحدة دون ان يدفع ثمناً لإيجارها ..وقف أمام الأرفف .. هنا العديد من العوينات الرائعة ..وهناك علي أحد الرفوف العليا  ..وجد النظارة التي سيرتديها للخمس دقائق القادمة ..رفع يديه ليلتقطها ..ولكنه فوجيء عندما وجد انعكاس علي كل نظارات الارفف .. وجد إنعكاس لثقب في ملابسه أسفل الإبط .. وجده منعكس في زجاج كل النظارت..شعر وكأنها مئات الأعين تنظر إلي ذلك الثقب القابع في شخصيته !
هو متأكد أنه لم يكن موجودا ! ..فهذه افضل ملابسه ..أيمكن أن يكون تمزق في الطريق ؟؟ ولكن كيف لم يسمع صوت تمزقه ؟ ...
هو لم يدرك حقيقة مهمة .. أن في هذا المكان ..هذا المكان وحده ..يظهر الثقب أولا .. ثم يبدأ التمزق .
خرج سريعاً ودلف السلالم الكهربائية التي طالما أحبها .. خرج إلي جانب جهاز كشف المعادن و اقسم في قرارة نفسه .. انه .. إن عاد .. سيحمل في طية ملابسه .. ما بيحث عنه جهاز كشف المعادن في كل مرة !


هناك 4 تعليقات:

  1. really awesome i like the way u write ur style is so cool keep it up man

    ردحذف
  2. جامد يا امجد بجد ربنا معاك .جامد يا امجد بجد ربنا معاك .

    ردحذف
  3. إنكسار الذات وتناهيها ... صعب علاجه بصورة، كادرات فنية معبرة... وكلمات واضحة.. وان كان بعضها مبالغ فيه أحيانا.. تحياتي

    ردحذف
  4. ممتاز أكتر من ممتاز

    ردحذف

Like on Facebook