إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 17 يوليو 2011

الدومينو


الدومينو 



" تذكر... أروع ما في أوراق الدومينو ...أن لمسة واحدة تكفي "








"الحياة "
أشهُر في الظلام ..صفعة علي مؤخرة سمينة نسبياً - وربما هذا هو الغرض الوحيد منها - ..بكاء يكون أولي ردود أفعالك... وأهلاً بك !
هي ذلك السراج المنير ما بين ظلمة رحم الأم و ظلمة رحم الأرض
من ظلام إلي ظلام ..رحلة تبدأ في العودة منها منذ الإنطلاق..
إنطلاق وعودة في آن واحد !



"البشر"
علي إحدي محطات الأوتوبيس تري العديد من الوجوه الهائمة المهمومة ..ينتظرون في ترقب ..ينتظرون بكل نشاط ذلك الأوتوبيس القادم !
وجوه حزينة كل هدفها هو قطعة الخردة هذه السائرة فوق عجلات مهترئة يقودها رجل أفني عمره بخط سير !
وعندما يصعدون ..تحقق الهدف .. تعاود النظر لوجوههم فتري أن لا شيء تغير ..وكأن هدفهم لم يتحقق ..وكأنهم وهم داخل الأوتوبيس ..ينتظرون أوتوبيس آخر !


" الحقيقة "
هي رسالة انتحار العقل .. عجز العقل عن إخبارك ان هناك استنتاج آخر
أو هي ان يراك صديق مهموما دون أن يعرف السبب فيخبرك بكل بلاهة أن كل شيء سيصير بخير !
هي إنتهاك العقل للعقلانية ..
الحقيقة هي غرفة تدخلها بعد أن تقرع طويلاً علي باب مكتوب عليه
" لا توجد حقيقة "


" الواقع "
هو الحقيقة المخيفة في ان كل شيء حولك يرضخ لقوي عقلك ..
منذ مئات السنين كان طيران الإنسان ليس واقعي
والآن ..يخاف الإنسان الرجعي من نسبية الواقع..من تدمير القواعد  ..لذا جعل
إرسال الواقع للطيران ليس إنساني ..
وكان هذا ما جعل الواقع ..واقع لا مفر منه !


" الأمل "
محقن تثبته في وريدك عندما تنهزم
هو الوهم الذي اقنعت نفسك أنه يمكن تحقيقه ..
لابد من وجوده ..فهو يغذي عجزك
إنعدامه... يدفعك لإنهاء حياتك
قمته ..أن تموت وأنت تردد .. لا يوجد موت !



" الفكرة "
هي المكون الحقيقي ..
أنت كنت مجرد فكرة في عقل والديك قبل أن تتحول لحيوان منوي
هي وحدها لا تفني ولكنها تستحدث من العدم
أفكارك لا تقبل سيطرتك عليها
كلنا فكرّنا في ما هو خطأ /محرّم أن نفكر فيه
هل كان من الأفضل ان تكون " فكر " بدلاً من إقرأ ؟
هل من الخطأ أن أفكر علي هذا النحو ؟
..أعذرني فهي مجرد ..فكرة !


 "العدم "
هو الخلفية اذ محوت هذه الجملة البيضاء !


" العقل "
"لقد فتح باب اللا نهاية عندما قال : أفلا تعقلون ".
هكذا كتب نجيب محفوظ ..وهذا يكفي !


" العمر "

تقضي ثلثه نائما وثلثيه منتظراً
تنتظر مجيئ أحد أو ذهاب أحد ..تنتظر نتائج درجاتك أو تحاليلك
تنتظر النهاية أو البداية .. تنتظر الحب والسعادة
تنتظر الطعام لينضج.. الاسبوع لينتهي ..فرصة العمل ..موعد الفيلم ..أتصال هاتفي
إنهاء تعليمك ..الزواج ..الانجاب .. و آخيرا تنتظر الموت !



" الموت "
هو ذلك الصامت القابع في ركن الغرفة ،لا يختصم الحياة أبدا فبدونها يتبدد سحره في سماء العدم ..
يضحك كثيرا عندما ينحر رقبة غريزة البقاء ليسيل دمها في نهر تشرب منه جميع الكائنات !



" النهاية "
هي بداية لم أكتبها بعد



هناك 5 تعليقات:

  1. كريم سنوسي17 يوليو 2011 10:45 ص

    جميله قوي .. بس فيها شوية سطور مافهمتهمش .. و فيها شوية سطور تانيين جامدين قوي

    ردحذف
  2. لن اقول سوى يخرب عقلك خطيره بجد

    تحياتى|انت تعرف من

    ردحذف
  3. جميلة بما تحمله من معاناة ..
    إنها الحياه هذا اللغز

    ردحذف
  4. مممممم شخصيتي قبل ما اقرالك حاجة جديدة كتبتها.. غير شخصيتي بعد ما قريتها مش عارفة دي اجة كويسة ولا وحشة :S

    معلومة طبية..الطفل أول ما بيتولد مش بيتضرب على مؤخرته بيتضرب على صدره..عشان ينزل المياه اللي موجودة في الرئة من الرحم..والصرخة والعياط..دا بيبقى أول تفاعل واستخدام الرئة للهواء

    ردحذف

Like on Facebook